جديد الأخبار

لقاء بين الولاة وبعض أعضاء الحكومة لمتابعة “تعليمات” الرئيس

اجمتع عدد من أعضاء الحكومة، صباح اليوم، في نواكشوط بولاة جميع الولايات لمتابعة تنفيذ التعليمات التي أصدرها الرئيس خلال لقائه الأخير بالولاة “بخصوص تقريب الإدارة من المواطنين وجعل الخدمة العمومية في متناولهم”.

وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الامين خلال افتتاحه لأعمال الاجتماع قال إن قطاعه عمل جاهدا منذ لقاء الرئيس بالولاة “على مواكبتكم في هذه الروح الجديدة من خلال التعميمات والمراسلات والمتابعة الدائمة وذلك ما أعطى دفعا جديدا  للعمل الميداني و ساعد في ضبط التسيير ومراقبة المصالح الخدمية التابعة لكم في مختلف القطاعات”.

وأضاف الوزير أن لقاء الرئيس بالولاة شكل “نقطة تحول جذريٍّ في الادارة الاقليمية الموريتانية إذ تجسّدت فيهِ رؤية جديدة رسمها فخامة رئيس الجمهورية بقوله :” إن نجاح الحكومة والدولة عموما، رهينٌ بقدرة الإدارات المحلية على تنفيذ أهداف السياسات العمومية محليا، بنجاعة وفعالية، وأكد أن ذلك يستوجب من الولاة الاطلاع الدائم وعن كثب على أحوال المواطنين، الذي يمثل أولى مراتب قرب الإدارة من المواطن، وجعل حل مشكالهم وتسهيل معاملاتهم أولوية قصوى”.

وأكد الوزير أن هذا اللقاء سيتيح للولاة “فرصة مهمة للقاء بأعضاء الحكومة الذين سيستعرضون معكم برامجهم وخططهم التنموية الوطنية والجهوية ويستمعون إلى آرائكم واقتراحاتكم حولها”.

واعتبر الوزير أن لقاء أعضاء الحكومة والولاة، اليوم، يمثل فرصة لا تعوض لتبادل وجهات النظر حول مدى تنفيذ برنامج الحكومة في الولايات، مطالبا الولاة بالمساهمة بجد جد باقتراح أنجع السبل الكفيلة بتفيذ برنامج الحكومة “في أحسن الظروف و أقرب الآجال وبأقصى قدر من العدل والشفافية”.

وكان الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني قد حض الولاة خلال لقائه الأخير بهم على “منح المواطنين إحساسا بالمساواة والكرامة والقدرة على استيفاء الحق دون وساطة أو اعتبار آخر غير المواطنة”، وفقا لوزير الداخلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى