جديد الأخبار

المديرالعام لوكالة السور الأخضر الكبير يختتم جولته التفقدية في الداخل

بالتزامن مع موسم الأمطار و الأسبوع الوطني للشجرة ، أنهى المدير العام للوكالة الوطنية للسور الأخضر الكبير سيدنا ولد أحمد أعل أمس الثلاثاء، أول جولة استطلاع وتفقد لمناطق تدخل الوكالة، منذ توليه مهامه على رأس الهيئة قبل نحو ثلاثة أشهر.
وخلال هذه الجولة أشرف المدير العام للوكالة على إطلاق حزمة من نشاطات و ورش العمل ، واستمع لآراء و تطلعات السكان وملاحظات السلطات المحلية و الإدارية حول تدخلات ومشاريع الوكالة ومدي مطابقتها للمعايير الفنية المطلوبة، ضمانا لبلوغ الأهداف المرسومة لها، ومدى استفادة السكان في المناطق المستهدفة منها طبقا لتعهدات رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.
من محطات جولة ولد أحمد اعل؛ اطلاق حملة البذر المباشر في مساحة 1500 هكتار لغرس آلاف الأشجار الغابوية المحلية، وذلك من بلدية امبلل بولاية اترارزه؛ بإشراف وزيرة البيئة والتنمية المستدامة وبحضور وفد من الوكالة الأفريقية للسور الأخضر الكبير والسلطات الادارية والمنتخبين و جمع غفير من السكان المحليين.
واستخدمت في هذه الحملة، لأول مرة، الطائرات المسيرة إلى جانب أربع فرق برية مجهزة؛ وشملت الحملة كذلك عدة مواقع في ولاية لبراكنة.
كما تضمنت أنشطة المدير العام للوكالة، خلال جولته، إطلاق أيام تحسيسية وتثمينية للمناطق الرطبة من تاموت بوكاري في بلدية اقورط بولاية لعصابة؛ بإشراف والي الولاية والمنتخبين وعمد البلديات المستهدفة بمشروع المناطق الرطبة القارية التابع للوكالة ، اضافة الى جمع غفير من ساكنة التامور.
و شملت هذه المحطة من الجولة حملة لغرس الأشجار و معرضا لمنتجات التعاونيات من المواد الغابوية غير الخشبية والصناعات التقليدية؛ فضلا عن العروض العلمية و المسرحية و الفلكلورية التى تحض على أهمية الحافظ على المناطق الرطبة و تسيير وتثمين مواردها الطبيعية بشكل محكم و مستديم.
ومن محطات جولة ولد أحمد اعل التفقدية، كذلك، إطلاق ورشة لإنشاء جمعيات محلية لتيسير الموارد الطبيعية في تامورت محمودة بالحوض الشرقي بإشراف والي الولاية والسلطات المحلية، وبحضور المنتخبين وممثلي القري المستفيدة من مشروع التسيير المستدام للمناطق الرطبة القارية.
كما رافق المدير العام والي الولاية في زيارة تفقد و تشخيص لبحيرة محمودة والمناطق المجاوره لها؛ وإطلاق دراسة جدوى لمشروع جديد لدعم برنامج السور الأخضر الكبير، بتمويل من الوكالة الفرنسية للتعاون موجه لولايات لعصابة والحوضين؛ وينتظر أن يبدأ نشاطاته مطلع العام المقبل؛ وكذا إطلاق عمليات البذر المباشر والتشجير في ولاية لعصابة من مقاطعة بومديد، وذلك ضمن نشاطات مشروع الوكالة الممول من طرف المملكة الإسبانية والمنفذ من طرف برنامج الغذاء العالمي (PAM)، حيث استفاد كثير من السكان المحليين من فرص العمل المؤقتة مع تحويلات مالية معتبرة بلغت اكثر من 50 مليون اوقية قديمة.
وعاين المدير العام، خلال جولته الميدانية، مجمل إنجازات الوكالة الهادفة للتخفيف مما تعانيه المدينة من مظاهر التصحر و زحف الرمال و غيرها من التأثيرات الناجمة عن التغييرات المناخية، حيت أنجزت الوكالة في إطار برنامج الأولويات الموسع عديد المنشآت والنشاطات المدرة للدخل.
و على هامش زيارة لهذه المحطة، قام المدير العام صحبة حاكم مقاطعة بومديد بزيارة مؤازرة لأسرة الطفل شبو الذي مثل خروجه من المعاناة بتوفيق من الله عز وجل، رمزية كبيرة لامكانية تحدي التغيرات المناخية و مظاهر التصحر في هذه المدينة بفضل الإيمان والصمود والقدرة على تحدي الصعاب.
وقد أطلق المدير العام للوكالة على الفتى شبو على لقب “بطل السور الأخضر الكبير”، على غرار بعض الدول الأعضاء، التى اطلقت هذا اللقب علي بعض رموزها مثل النيجير التى اطلقت نفس اللقب على رئيسها السابق محمدو يوسوفو.
وشملت الجولة، فضلا عن تلك المحطات، زيارة العديد من مناطق التدخل في الحوضين ولعصابه  ومعاينة المنشآت والتدخلات المختلفة كمشاريع تثبيت الرمال والمداجن و المزارع و الحوانيت الجماعية ،
وقد مكنت هذه المعاينات من الوقوف على النواقص والمعوقات التى تحول دون الاستفادة القصوي من نشاطات الوكالة.
وكانت بلديتا أغشوركيت و شكار في ولاية لبراكنة، المحطتين الختاميتين للجولة، حيث أشرفت وزيرة البيئة والتنمية المستدامة الدكتورة عيساتا داوودا ديالو علي إطلاق حملة التشجير على امتداد 300 هكتار في مسار السور الأخضر الكبير؛ في إطار التعاون بين الوكالة ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، و بتمويل من الصندوق العالمي للبيئة.
عن موريتانيا اليوم
وكالة كيفه أون لاين / وعرف المدير الجديد بالاخلاص والتفاني في العمل في كل محطات عمله التي قادها بنجاح
حيث يتميز المدير  بالتواضع والاخلاق ويتوقع العديد من المتابعين ان تشهد الفترة القادمة من عمل الوكالة  انشطة تعود بالنفع للمواطنين  وترسخ قيم محبة الارض والمحافظة على البيئة  وذلك عن طريق الانشطة التي ستثبت المواطنين في مناطقهم الاصلية وتحسن من ظروف معيشتهم

بعض الصور من لعصابه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى