رأي حر

الانصاف والميزان رسائل بالغة الأهمية والدلالة / زينب بنت سيديني

نبارك للشعب الموريتاني و لمناضلي حزبنا بهذا التغيير الذي حمل أربعة رسائل هادفة، في جملتين.
أولا إسم الحزب: الإنصاف:
هذه التسمية رسالة بالغة الأهمية و تبعث على الأمل و تأكد جدية الحزب كذراع أيمن لرئيس الجمهورية، يعمل على إزالة الغبن و القضاء نهائيا على جميع أنواع الظلم و التهميش.
الرسالة الثانية: عالجت هذه التسمية حالة من الضياع كانت تعيشها أكثرية الموريتانيين الذين تربوا على أسماء أحزاب بلغة أجنبية يصعب نطقها إلا بعد الترخيم ليزداد الأمر إشكالا.
فبالأحرى أن يترك إسم أي حزب لدى مناضليه إرتباطا جوهريا يشعر المناضل بالإنتماء إلى موضوع ما يعمل من أجله، و يحفزه بعدالته أو وجاهته.
و اليوم أثناء النطق بإسم الحزب الجديد” الإنصاف” دارت على الفور أثناء المؤتمر نقاشات و آراء تخال أن أصحابها كانوا حاضرين لمحاضرة بعنوان العدالة و المساواة واجب وطني و ضرورة للبقاء.
الرسالة الثالثة: عبرت هذه التسمية عن تعلق و مساندة للبرنامج المجتمعي الطموح لفخافمة رئيس الجمهورية، الذي يلامس تطلعات شعبنا الأبي.
رابعا الشهار: الشعار (الميزان)
الميزان الذي سنتمعن في رسالته و دلالاتها.
1- قوله تعالى: (و السماء رفعها و وضع الميزان ألا تطغوا في الميزان و أقيموا الوزن بالقسط و لا تخسروا الميزان).
و هذه الرسالة بالغة الدلالة و هي منبع خطابات السيد الرئيس الرامية إلى مكافحة الغش و الرشوة و مبدأ تكافؤ الفرص، و مكافحة جميع أنواع الفساد و الوساطة و المحسوبة إلخ …

2- رسالة الميزان الثانية:
تحمل معني ترغيبي و آخر ترهيبي يقول تعالى (فأما من ثقلت موازينه فهو في عيشة راضية و أما من خفت موازينه فأمه هاوية و ما أدراك ماهيه نارحامية ). صدق الله العظيم.
وصلت الرسائل و التي لاشك أنها بالغة التأثير و الدلالة و ستعطي دفعا للعمل السياسي في البلد.

زينب بنت سيديني، عضو المجلس الوطني، لحزب الإنصاف .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى