مقابلات

كيفه أون لاين في مقابلة مع رجل الاعمال الشاب احمد ولد الحسين

 أحمد محمد فاضل الحسين رجل أعمال شاب ينحدر من ولاية لعصابة   اغترب كغيره من ابناء المدينة     تلك الغربة التي  لم تنسيه حبه لوطنه  ولا أرضه المعطاء   مكان نشأته ومرتع صباه و محط تفكيره ساعيا الى تحقيق نهضة تنموية زراعية  شاملة فهو يدرك ان الامم لاتتقدم الا بتوفير حاجياتها بنفسها  فاختار مجال الزراعة والتنمية الحيوانية
فاراد للزراعة ان تكون عصرية مدروسة توفر انتاجا اكبر ولمدة  اطول واختار للثروة الحيوانية
عقلنة تسييرها والاستفادة  منها بشكل اكبر وتحسين وتطوير منتوجاتها   فاستشمر بأمواله الخاصة  في انحاء متفرقة من ولايته لعصابعه  فسن بذلك سنة حسنة لاشك ان له اجرها واجر من عمل بها
فها هي الزراعة تشهد تطورا كبيرا واصبحت  حدائقهومزارعه حديث المهتمين  ومثلا يحتذي به تلك الحقول والبساتين التي تزرع فيها انواع الخضروات والاشجار المثمرة اضافة الى زراعة النخيل و الاعلاف

 

فبادر بإحياء الارض الميتة ليوفر  الغذاء و  حفر  العديد من الابار الارتوازية لتوفير  الماء وظل  بنفسة يشرف ويساعد ويتابع  ويبذل العطاء الى ان صنع مايمكن ان يكون معجزة واحات نخيل  غناء  واراض مستصلحة وفرت اطنان الخضروات  وفرص عمل لشباب ونساء كانوا عاطلين
ان مثل هذه الاعمال وهذا الاستثمار لايمكن ان يكون الا وعيا كبيرا ووطنية خالصة من شاب كان يمكن ان يكون مستثمرا  مثل غيره خارج وطنه في مجالات اكثر دخلا واسرع ثراء لكنه اختار وفضل  الانفاق على مواطنيه والاستثمار في وطنه
ان على الحكومة دعم مثل هذه المبادرات والتجارب والوقوف بكل قوة لتوفير الدعم وتذليل الصعاب امامها
 يشغل ضيفنا  مناصب عدة ضمن  تنسيقيات لروابط وتعاونيات نذكر منها
– رئيس تعاونية التوفيق بكرفه بلدية ويد إجريد مقاطعة كرو
– رئيس رابطة التسيير التشاركى لواحة كنبل بلدية كامور
– نائب رئيس إتحاد رابطات التسيير التشاركى في المنطقة
–  داعم  شريك في تعاونية الأجداد بلدية إنواملين
–  مستثمر في تعاونية النجاح افريع اكيك بلدية بلحراث مقاطعة باركييول
 اجرتينا مقابة مع السيد أحمد الحسين
وكالة كيفه أون لاين
السلام عليكم ورحمة الله  في بداية هذا اللقاء لايسعني الا ان اتقدم اليكم  بالشكر الجزيل لجهودكم ولقبولكم لإجراء هذه المقابلة الهامة التي نريد من خلالها ابراز جهود  رجال اعمالنا  في دعم الزراعة والاستثمار فيها
أحمد ولد الحسين  انا بدوري اشكركم جزيل الشكر في موقع كيفه أون لاين المحترم ومن خلالكم اشكر كل صحافتنا المحترمة الجادة
فلا احد اليوم يجهل دور الاعلام الريادي وارتباطه الوثيق بالتنمية وتثقيف المواطنين  واطلاعهم على  مايدور وهو عين الرقيب على الاحداث
شكرا لكم السيد الرئيس
وكالة كيفه أون لاين
انتم كرجل أعمال شاب ولديكم نجاحاتكم في مجال عملكم  مالذي جعلكم تختارون الاستثمار في الزراعة والتنمية الحيوانية
احمد ولد الحسين : شكرا  كنت من هواة الزراعة والتنمية بصورة عامة واستثمرت في هذين المجالين علي أساس أن عددا كبيرا من المواطنين يمكن أن يتغير وضعهم إلى  الأفضل عن طريق مزاولةةالعمل في مجال  الزراعة والتنمية وبما أنني لا اشجع علي الكسل والاتكالية كنت أرغب في توفير بعض فرص العمل للعاطلين  من خلال الزراعة والتنمية خاصة أن الحاجة في مناطق لعصابة كبيرة واكثر مايدعم الساكنة هناك هو التنمية والزراعية وقد لعبت ازمة  معبر الكركرات وازمة كورونا وماتبع ذلك من صعود صاروخي لاسعار الخضروات كان لزاما علينا الوقوف الى جانب وطننا ومواطنينا  وبذل كل الجهود لتوفير حاجياتنا  من الخضروات  وذلك ما جعلني احاول تطوير الفكرة  وتسريع  تنفيذها متكلا علي الله اولا ثم علي الارادة الصلبة بان هذان المجالان هما الافضل للرفع من مستوى المعيشة والاقربوالى المواطنين
 إضافة الى ما أعرفه من  وضعية صعبة علي المواطن الغني الذي ربما لم يجد مايشتريه فكيف بالمواطن الضعيف حاولت أن أقوم بهذ المبادرة لكي تكون نموذجا يحتذي به ولكي أساعد في خدمة المواطنين الفقراء الذين لديهم صعوبات كبيرة في هذا المجال وحاولت جاهدا أن يكون هناك نموذج يحتذي به وقد تحقق ذالك بفضل  لله
وكالة كيفه أون لاين
هل حصلتم على دعم من الحكومة ام ان كل هذه التكاليف هي من مجهودكم الخاص
 احمد ولد الحسين  كل هذه الانجازات كانت علي مجهودي الخاص وكانت في الحقيقة ضرورية لكي نعطي نموذجا لمساعدة و خدمة المواطنين في الولاية
ومع ذلك   فإنه في  الفترة الاخيرة كان هناك دعم من مشروع الواحات الذي انڜأ وحدة ري جماعية يستفيد منها بعض المزارعين في واحة بكرفة وهناك بعض التعاون في مشاريع اخري مشتركة للساكنة في بعض مقاطعات الولاية ونشكره على ذلك
وكالة كيفه أون لاين 
ماهي المشاكل والعوائق التي تحول دون الوصول الى اكتفاء ذاتي برايكم
احمد ولد  الحسين : طبعا بعض المشاكل المطروحة في   اعتقادي هي عدم  الدعم  الحقيقي للمشاريع الجادة التي يمكن أن توفر  انتاجا كبيرا ودعما حقيقيا للسوق المحلي في كل الفترات و كذلك دعم المبادرات الخاصة وخلق جو تنافسي يجد فيه  كل  المزارعين تشجيعا حقيقيا وتثمينا لما يقومون به من مجهودات كبيرة لأن المزارع يعاني  للكثير من المشاكل في كل المراحل وخاصة في مايتعلق بالبذور المحسنة والتأطير والتمويل والتسويق وحفظ المنتوج وخاصة أن ظروف البيئة عندنا صعبة للغاية فهناك الكثير من المزارعين المستعدين للعمل لاكن يجب تذليل الصعوبات امامهم
كما يجب  توفير المياه والسياج والطاقات الشمسية والجرارات التي تساعد في تليين التربة  وفتح بنوك للمزارعين وتوفير الاسمدة والبذور في الوقت المناسب  وتفعيل دور الارشاد الزراعي  ودعم المنتوج المحلي الي غير ذلك
وكالة كيفه أون لاين 
هل تعتقد ان القطاع الخاص لايزال تدخله في قطاع الزراعة محدود ودون المستوى
احمد ولد الحسين: طبعا القطاع الخاص مازال تدخله دون المستوي مع أننا في لعصابة وخاصة مدينة كرو نري مبادرات زراعية  واعدة اذا تم احتضانها من قبل القطاع المعني  وحصلت على دعم  وتأطير  من  المشاريع العاملة في الولاية لا شك   أن تلك المبادرات  نموذجا جيدا يحتذي به في الولاية علي جميع الاصعدة خاصة التنمية والزراعة فهناك في المقاطعة تم حفر مايقارب 200 من الابار الارتوازية  وهذا العدد الكبير اغلبه تم بمبادرات خاصة واغلبه ينتمي الي اتحادنا اتحاد تطوير الزراعة والتنمية الذي أنا احد نواب رئيسه
ويطمح هذا الاتحاد الي ثورة زراعية وتنموية في الولاية لاكننا لم نحصل علي تعاون ولا تثمين الا من مشروع الواحات فمن هذا المنبر أحييه ونأحيي كافة مدرائه ومهندسيه وعماله  المتفانين في العمل وبشكل عام لايزال هناك عدم تدخل واستشمار مهم من طرف رجال الاعمال واعتقد  ان استثمار رجال الاعمال في زراعة الخضروات سيكون مهما خاصة اننا نرى تطور هام في منتوج الارز المحلي حين توجه رجال الاعمال الى الاستثمار فيه
وكالة كيفه أون لاين  

لنبتعد قليلا عن التنمية ونتوجه الى السياسة

من الواضح ان اهتماماتكم منصبة  أساسا على التنمية هل هناك اهداف سياسية وهل تنوون الترشح بحكم علاقاتكم الواسعة

احمد ولد سيدي:  فيما يتعلق بهذا السؤال لامانع لدينا من الترشح لأي منصب سياسي اذا كان ذلك سيمكننا اكثر من خدمة المواطنين ومساعدتهم    فنحن نبحث عن تحقيق اهداف تنموية ولا نبحث عن نتايج مادية فقد حققنا  من خلال تدخلاتنا عن طريق روابطنا التنموية وتعاونياتنا الزراعية  نتائج هامة  اثرت ايجابا  على  المستوى المعيشي للمواطنين 

وخلاصة القول انه ليس لدي طموح شخصي للترشح  لاي منصب انتخابي فهدفي الاسمى هو الرفع من القدرة الشرائية للمواطنين وتوفير دخل للاسر  الموريتانية الفقيرة  عن طريق التوجه الى الزراعة والتنمية  والسعي للمساهمة في بلوغ وطننا اكتفاء ذاتيا

وحين ندرك ان ترشيحنا  اصبح مطلبا للمواطنين فلن نتردد في ذلك فنحن ولله الحمد  نجحنا في اعمالنا والاهم   بالنسبة لنا مايجمع المواطنين ويقوي الروابط والمصالح بينهم   بعيدا عن كل ما يمكن ان يسبب الفرقة والتفرقة  فالتنمية تحتاج لجهد كبير

 و من  اجلها يجب ان يتعاون الجميع ويشرك  الجميع في صنع القرار خاصة من لديه رؤية واضحة واهداف حقيقية ونماذج حية علي الارض

 وكالة كيفه أون لاين

شكرا لكم على هذه التفاصيل

 هل من كلمة أخيرة
 أحمد ولد  الحسين نعم الكلمة الاخيرة هي انني اشكركم  واشكر كل المهتمين  بوطنهم  ونحن  نعتبر ان الوطن والمواطن يجب ان يكون اولوية ونريد لوطننا النماء والتطور كما نريد ونسعى ان تتحق سيادتنا الغذائية بتوفير اكتفاء ذاتي ونحن على يقين ان ذلك سيتحقق ان شاء الله  بفضل الجهود المشتركة
كما اريد ان اثمن الدور الذي يلعبه مشروع تطوير وتنمية الواحات واهيب بكافة المشاريع بالتدخل في هذه المناطق التي بدأت تتوجه الى الزراعة    و قد حباها الله بأرض صالحة للزراعة وتتوفر على مياه جوفية  تلك المياه التي اصبحت عائقا في كثير من الاماكن للاسف الشديد  ونحن اهدافنا واضحة ولاشك انها اهداف الكثيرين مما يُمٓكٍن من التلاقي ولعب دور مشترك

ومن أهم أهداف إتحادنا اتحاد الروابط الزراعية و التنمية في ولاية لعصابه

1- توفير إكتفاء ذاتي لساكنة و لاية لعصابه

2-  إعادة التثمين لمهنة   الزراعة و التنيمة في لاية لعصابة

3- عقلنة التسيير وجلب التجارب الناجحة

4- إمتصاص البطالة داخل مجتمعات ولاية لعصابه بشكل عام انطلاقا من هذين المجالين

5-  تطوير البنى التحتية وجلب الالات والادوات الزراعية واستخدام التقنيات

6- إستهداف الطبقة الهشة داخل المجتمع

7- الرفع من مستوى ظروف نساء لعصابة بشكل عام و على جميع الأصعدة

8- فتح الآفاق أمام الطاقات الحيه من المجتمع في لعصابة

9- إستحداث مشاريع تنموية حقيقية مدرة للدخل و لأول مرة في عدة مناطق من ولاية لعصابه

10- جلب ثمار لم تكن موجودة في المنطقة و زرعها محليا في ولاية لعصابه

11- فتح فرص حقيقية أمام رجال أعمال  للإستمار في مجالات التنمية و الزراعة

12- إحترام جميع أطياف و مكونات و أعراق المجتمع الواحد. و العمل على إدماج الجميع في مشاريع تنموية مدرة للدخل بالنسبة للفرد.

13- فتح الأبواب أمام المنظمات الوطنية و الدولية المستعدة للتدخل في تنمية الموارد البشرية و الإقتصادية لمنطقة لعصابة

14- الإستعداد التام لتوقيع مذكرات تفاهم مع جهات وطنية و دولية مستعدة لخدمة المواطن أينما كان في لعصابة

15-  توفير الاعلاف انطلاقا من الزراعة وجلب نوعيات جيدة منها وتعميم زراعتها

16- تبادل الخبرات في مجال التكوين المستمر سواء داخل البلد أو خارجه.

 وكالة كيفه اون لاين
 شكرا جزيلا لكم ولما تقومون به من خدمات جليلة وماوفرتموه لمواطنيكم من الدعم والتخفيز وماحققتموه من نجاحات مذهلة وكبيرة
امنياتنا لكم بالتوفيق

يمكنكم متابعة  هذه الصور  والفيديوهات من مشاريع وحقول رجل الاعمال احمد الحسين

ي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى