جديد الأخبار

ولاية لعصابة / الحالة العامة (مٓرُضٍية) ولا يوجد ما يستدعي القلق من نفوق بعض الحيوانات

ترتبط الصحة الحيوانية بمفهومها العام بالصحة البشرية ارتباط الانسان بالحيوان وتاخذ الاخبار المتعلقة بالحيوانات  سلبا كانت او ايجابا حيزا مهنا من اهتمام المواطنين
وتعتبر ولاية لعصابة من بين الولايات الرعوية التي حباها الله بانواع الحيوانات وباعداد كبيرة مما جعل اي خبر متعلق بصحة الحيوانات ينتشر بين المواطنين انتشار النار في الهشيم
هذه الحيوانات المتنوعة كالاغنام  والابقار والابل وغيرها من الحيوانات التي ترتبط بها حياة نسبةكبيرة من سكان الولاية وتكتسي اهمية بالغة
ومنذ فترة تنتشر الاخبار عن امراض معدية ونفوق لاعداد هنا وهناك مما يستدعي التحقيق والتدقيق فيما يتعلق   بالصحة الحيوانية وفي هذا الصدد
حاولنا اعداد تقرير عن  الصحة  الحيوانية في ولاية لعصابة
وحسب ماتوصلنا اليه فإن نسبا كبيرة من الامراض و الاضرار التي تصيب هذه الحيوانات  ناجمة عن مابات يعرف ( بادويده ) التي لم يوجد لها علاج فعال  الى الان وتصيب بشكل اكبر الابل والاغنام
كما لاحظنا ان العديد من مالكي رؤوس الابل يتجاهلون حملات التلقيح وخاصة لقاحات الوقاية المتوفرة عكس مالكي الاغنام والبقر الذين يبادرون في اخذ اللقاح ضد الامراض
ومنذ فترة تصيب قطعان الابل امراض يكثر الحديث فيها بين المواطنين فالبعض يعتبر مايصيب هذه القطعان  هو حمى الوادي الا ان  الفترة الحالية فترة غير مناسبة لوجود المرض
كما حصلتا على معلومات تؤكد ان  مايصيب هذه القطعان انما هو فقط مرض الباستريلا
 La Pasteurellose و المعروفة محليا ب: انحاز. وهو مرض لا ينتقل للإنسان عن طريق الحيوان. هذا المرض يعتبر بسيطا إذا  تلقيح الابل ضده.
إ
وحسب المعلومات التي حصلت عليها وكالة كيفه أون لاين فان الحالة العامة للولاية حالة  مرضية وخالية من اي اسباب تؤدي للقلق او الخوف وماحدث لايعدو كونه نفوق في حالات محدودة وفي اماكن محددة ومعزولة
وحول سؤال لوكالة كيفه اون لاين للجهات المختصة عن الاسباب التي يمكن ان تكون قتلت الناقة اليوم ومااشيع عن نزيف دموي
اكدت المصادر ان المعلومات الاولية تدل على ان السبب  هو  ادويده
وان السلطات المعنية تواصل التدقيق واتخذت الاجراءات  المطلوبة
ويتحدث العديد من من التقيناهم من المنمين عن رضاهم  على  اداء المندوبية الجهوية للتنمية الحيوانية ومواكبتها وقربها واستعدادها لمد يد العون في كل الحالات التي تصلها وبالسرعة المناسبة
كما عبروا كذلك   عن ارتياحهم للتعامل الذي يحظون به من طرف المسؤولين المحليين للوزارة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى