جديد الأخبار

كيفة/ الحاكم يشرف من المفتشية المقاطعية لوزارة التهذيب على توزيع مئات الطاولات المدرسية وآلاف الكمامات

اشرف حاكم مقاطعة كيفه السيد الخليفه ولد سيد عالي  رفقة معاونيه صباح اليوم بمباني المفتشية المقاطعية لوزارة التهذيب الوطني  واصلاح النظام التعليمي بكيفه على عملية توزيع حوالي 1300 طاولة مدرسية ستغطي حوالي 70% من الحاجيات من  المقاعد المدرسية وتتواصل الجهود لأكمال النقص المتبقي في اسرع وقت ممكن

حاكم المقاطعة في كلمته رحب بالحضور وقال ان توزيع هذه الطاولات يأتي ضمن برنامج الحكومة الرامي الى تطوير واصلاح منظومتنا التعليمية
انطلاقا مما توليه السلطات العليا للبلد من عناية واهتمام بقطاع التعليم بوصفه الاداة الاولى للنهوض بالامم وازدهارها
واشار السيد الحاكم في معرض حديثه  الى ان انطلاقة توزيع هذه الطاولات تأتي بالتزامن  مع انطلاق عملية تحسيس كبري داخل المؤسسات التعليمية  ضد جائحة كوفيد ١٩   وذلك بتوزيع آلاف الكمامات التي  سيتسلمها مدراء المؤسسات التعليمية لمواكبة جهود السلطات الادارية والصحية لمحاصرة انتشار وباء كورونا

بدوره تحدث السيد محمد ولد زيدان مفتش مقاطعة كيفه
فرحب بالحاكم والوفد المرافق له وبالحضور
واعطى صورة واضحة عن الجرد الذي تم القيام به لتحديد الحاجيات من الطاولات المدرسية  ووضع الخطط الناجعة لاستغلال هذه الكمية الكبيرة  استغلالا امثل وبمعايير شفافة وواضحة
وتأتي هذه الجهود ضمن الاصلاحات المتتالية  التي يشهدها قطاع التعليم  تمشيا مع الخطط والبرامج  التي تنتهجها الوزارة  والتي مكنت من تطوير البنية التحتية وفي اداء  العملية التعلمية بشكل عام

ويشهد التعليم في ولاية لعصابة تطورا مضطردا بفضل الجدية والشفافية والانفتاح الذي تشهده الادارة الجهوية للتهذيب في ولاية لعصابة و بفضل سياسة الإصلاح  التي ينتهجها المدير الجهوي السيد عالي المختار اكريكد  للرفع من اداء المنظومة التربوية وتطويرها والتحسين من أداءها  تلك السياسة المبنية على الاحترام والتقدير للمدرسين والطواقم التربوية بشكل عام

من ناحية اخرى تشهد المفتشية المقاطعية تطورا هي الاخري متواصلا بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها مفتش المقاطعة وعلاقات الاحترام والتقدير التي يحظى بها داخل الاسرة التربوية
فقد شهدت المفتشية نشاطا وحيوية وتقلصت الاخطاء والاقلاط  في اللوائح  والعلاوات حتى اصبحت شبه معدومة
كما استعادت المفتسية دورها كاملا

البناية هي الاخرى تغيرت و اصبحت نظيفة ويلاحظ الزائر  للوهلة الاولى حجم التغير الكبير  والتنظيم المحكم والمداومة المستمرة لعمالها


وتجرى الامور فيها بانسيابية كما اخذت دورها كاملا ذاك الدور الذي تقوم به على احسن وجه

نشير في الاخير الى ان التعليم في ولاية لعصابة يشهد خطوات متسارعة نحو اصلاح حقيقي  سواء ماتعلق منه بالبنية التحتية او الحضور والانضباط أو تقديم المعارف والمهارات اللازمة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى