جديد الأخبار

رثاء المغفور له أشريف ولد محمد محمود ولد سيد المختار الدولحاجي / محمد ابراهيم ولد الداه

دين رثاؤك ، يا أخ الكرماء // وبقية الأشراف والنبلاء
وغمامة طلعت على صحرائنا // وسنا أضاء ، وجاد بالأنداء
ما لي أرى الشعراء لم ينبض لهم // وتر ، ولم يتسابقوا برثاء ؟!
والقول فيك دروبه مزدانة // بمآثر الأعلام والنقباء
يا قامة وطنية ما قصرت // يوما بخدمة أرضنا المعطاء
شهدت بزوغ الفجر في هذي الربا // وتكحلت بضيائه الوضاء
ومشت تذود عن الحمى وتصونه // في وجه كل دعاية هوجاء
معنى السيادة ، يا شريف وعزنا // جسدته في موقف الشرفاء
ومآثر السادات فيك تجمعت // أوتيتها ، وسرت من الآباء
من لينة ، وسكينة ، ورزانة // لا تستضام ، وعزة قعساء
“وادان” منبت عزها، ومصونه // بحمى ” الرقيبة” في الذرى العلياء
سرحت بساحك نوق كل قبيلة // ورعت هتون الغيث والنعماء
وأحطتها بالأمن تقطف زهره // وقطعتها الأرضين دون جزاء
تهب القبيل أصوله وفروعه // فكأن أرضك نُهبة النزلاء
” سيف الشريف ” على صنيعك شاهد // بددته في مجمع الفقراء
لم يعرف العافون قبلك واهبا // يهب العقار هباته للشاء .
يا أيها الأحباب هذي قمة // رحلت ـ كعادتها ـ بلا ضوضاء
لكن عطر وجودها وسجودها // باق مدى الأزمان في الأنحاء
هذا رثاؤك يا عميد زانه // منا ، رسول محبة ووفاء
إن لم يجئك الشعر يرثي باكيا // صَفِرت خريطتنا من الشعراء./

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى