جديد الأخبار

تفاصيل مادار اليوم في اجتماع السلطات مع موردي المواد الغذائية

استدعت السلطات الادارية اليوم موردي المواد  الغذائة المعنية بالتخفيضات لحضور اجتماع ترأسه

السيد محمد عبد الله ولد الشيخ سيديا الوالي المساعد الوالي وكالة رفقة السلطات العسكرية والامنية وحاكم المقاطعة وعمدتها
والمندوبة الجهوية لوزارة التجارة
الاجتماع حضرته كذلك اتحادية التجار ومنظمة القسط لحماية المستهلك
تمحورت كلمة السيد الوالي حول الرفض التام لسلوك التجار بالامس من اغلاق بعض المتاجر وعدم قبول مثل هكذا تصرفات وان هناك قوانين واجراءات ستكون صارمة ضد اي تصرف يمكن ان يكون سببا لزعزعة جو السكينة والاستقرار وان السلطات الامنية جاهزة لردع اي تجاوزات بتطبيق القوانين
وبدوره

قال حاكم مقاطعة كيفة السيد الخليفه ولد سيدي عالي ان مثل هكذا قرار غير مقبول اطلاقا وان تطبيق هذه الاسعار قرار لارجعة فيه وعدم تطبيقه بمخالفة التسعرة المحددة  سيعرض صاحبه للعقوبات المنصوص عليها دون تردد كما قال انه لم يكن يتوقع القيام بهذه الخطوة نظرا للالتزام الذي قطعه التجار  على انفسكم ونظرا لكونكم

يقول الحاكم   انتم المستفيد الاول من الانتظام الطبيعي  لوضعية السوق

 

بدورها المندوبة الجهوية تحدثت عن مراحل عملها الذي قامت به وانها اتخذت الاجراءات العقابية التي يسمح بها القانون ضد المخالفين للقرار
وستتخذها كلما ضبطت مخالفة

رئيس اتحادية التجار بدوره اعتذر عن ماحدث وقال ان الغرض من اغلاق الحوانيت كان لفت الانتباه
وان المشكلة التي يعانون منها انهم لم يتحصلوا على المواد المعنية بالاسعار الاخيرة في انواكشوط

ليختم الوالي  الاجتماع بأن السلطات لاتحتاج التنبيه بهكذا قرار وان الابواب مفتوحة دائما

كما تقرر منح كل مورد افادة مورد  لتمنحه امكانية الشراء واعطى الوالى الاوامر للسلطات المعنية

باتخاذ الاجراءات الفورية لمنحهم هذه الافادة وقد بدأت بالفعل طباعة هذه الافادات

كما تعهدوا جميعا في ختام الاجتماع بالالتزام التام بالتسعرة الجديدة
التي حددتها سلطات البلد

ومن الملاحظ من خلال كلمات ممثلي السلطات الادارية والامنية ان تطبيق القرار امر الزامي ولن تتردد المصالح المعنية من معاقبة المخالفين له

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى