جديد الأخبار

سيد محمد ولد محمد الراظي يعزي في وفاة الوالد الفاضل ابوه سلا

بعث الزعيم  التقليدي و الفاعل السياسي البارز سيد محمد ولد محمد الراظي اليوم الجمعة ، برقية عزاء ومواساة في رحيل فقيد الوطن الوالد الفاضل أبوه سيلا الذي وافاه الأجل المحتوم صباح اليوم الجمعة .

وجاء في نصها :

قال تعالي (يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي قي عبادي وادخلي جنتي )
صدق الله العظيم

قال تعالى: *{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ۝ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۝ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}*صدق الله العظيم ..

علمت صباح الیوم الجمعة  الموافق 27/ 08 / 2021 …  وأنا خارج الوطن وبنفس يغشاها الألم والأسى وقلب يعتصره الحزن، مع كامل التسليم بقضاء الله وقدره، بنبأ وفاة فقيد الوطن الوالد الفاضل أبوه سيلا بعد عمر حافل بما يرضي الله عز وجل.

عرف المغفور له بإذن الله خلال حياته بالكرم و حب الخير و المسالمة و غيرها من الخصال التي من النادر أن تجتمع في شخص واحد ؛ كما يشهد له الجميع بالحكمة والرزانة وسمو الأخلاق، والعطف على الضعفاء والمحتاجين.

وعلى إثر هذا المصاب الجلل أتقدم بأصدق التعازي وخالص المواساة باسمي الشخصي وباسم جميع الأهل في لعصابة وكيدي ماغا وأفله ونواكشوط الى اسرة  أهل سيلا الكريمة ومن خلالها إلى كافة الأهل في كيفة ولعصابة ونواكشوط وموريتانيا عامة؛ سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسبل عليه شآبيب مغفرته و أن يتقبله بفسيح جنانه مع الذين أنعم الله عليهم من النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا،

ولله ما أخذ وله ما أبقى .

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 سيد محمد ولد محمد الراظي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى