جديد الأخبار

وزيرالزراعة يمنح 4 آلاف متر من السياج الجيد مع مستلزماتها لمزارعي قرى في بلدية كوري بكيدي ماغا

أكد  وزير الزراعة السيد سيدنا ولد أحمد اعلي اليوم الأربعاء من قرية موجي ببلدية غوري التابعة لمقاطعة غابو بولاية كيدماغة أن الدولة ماضية قدما في طريق دعم السكان بشكل عام والفئات الأكثر هشاشة بشكل خاص وتشجيعهم على التوجه نحو الزراعة ذات المردودية، من خلال التدخلات العاجلة والاستصلاحات المستدامة.
وأضاف الوزير خلال معاينته لعملية توزيع ما مجموعه 4 كيلومترات من السياج الواقي للمزارع، تم توفيرها من طرف القطاع لفائدة المزارعين التقليديين في ثلاث قرى ريفية تابعة للبلدية، إن توفير هذه الكميات يعتبر خطوة أولى ستتلوها خطوات أخرى لتهيئة الظروف الملائمة لخلق زراعة حقيقية تساهم في تحسين ظروف السكان وتلبية حاجياتهم المعيشية.

وعاين   الوزير مزرعة” النزهة كورال غوراي “التي تم إنشاؤها سنة 1985،  حيث التقى بالمزارعين وأبلغهم تحيات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، مؤكدا على أهمية الإقبال على الزراعة وتثمين الموارد الطبيعية.
وأضاف  الوزير أن هذه المزرعة التي تعاني من العديد من المشاكل ستشهد تدخلين، أولهما استعجالي استجابة لطلبات المزارعين الملحة في مجال توفير مضخات الري والسياج.
أما المحور الثاني فسيتم بشكل تدريجي لضمان إعادة ترميم وتأهيل هذه المزرعة التي تضم 90 هكتارا يستغلها 200 مزارع وذلك في إطار مشروع دعم الأمن الغذائي من خلال الري في ولايتي كوركل وغيدي ماغة (ASARIGG) الممول من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية، والذي سيقوم أيضا باستصلاحات جديدة ومستدامة مزودة بنظام صرف وحماية للمزرعة من الفيضانات إلى جانب إنشاء مزرعة جديدة خاصة بالنساء.
وأوضح أن الغرض من هذه التدخلات هو خلق المزيد من الفرص للمواطنين في هذه الأرض المعطاء داعيا للإقبال على زراعة المحاصيل والأشجار المثمرة وفي كل المواسم، للقضاء على الفقر ولضمان عودة الشباب المهاجر.
وفي تعقيبه على مداخلة معالي الوزير أكد السيد الطيب ولد محمد محمود والي ولاية كيديماغه أن كميات السياج التي وصلت مزارعي الولاية كانت مطلبا ملحا للمزارعين وقد تحقق سريعا.
وكان عمدة بلدية كوري السيد التجاني ديه قد ألقى كلمة ترحيب بمعالي الوزير باسم ساكنة غوري واستعرض   مطالب الساكنة المتمثلة في ضرورة وصول تدخلات القطاع في الوقت المناسب قبل موسم الأمطار نتيجة وعورة الطرق، وتوفير السياج لحماية المزارع من الحيوانات السائبة.
وعبر عدد من المتدخلين عن ارتياحهم لهذه التدخلات مبرزين أهميتها في الرفع من مستوى إنتاجهم الزراعي،
كما تفقد معالي الوزير المندوبية الجهوية للوزارة في مقاطعة سيلبابي، حيث استمع إلى عرض فني قدمه المندوب الجهوي للقطاع بالولاية السيد محمد الأمين ولد محمد يحيى تضمن تفاصيل التدخلات و الاستصلاحات والمساحات الزراعية على مستوى ولاية كيدي ماغة.
وبحسب العرض فإن المساحات المستغلة فيها مطرياُ ومروياً تقدر بما يزيد على 500 ألف هكتار  وبمعدل  20 الف هكتارا سنويا في “جيري”  و5000  هكتار في الزراعات الفيضية و300 هكتار مروية، مع وجود العديد من المساحات المروية غير المستغلة بسبب تدهور التربة.
وقد استفسر معالي الوزير القائمين على هذا المرفق بشأن البرامج المنفذة والمشاكل المطروحة للمندوبية مسديا النصائح والتوجيهات الهادفة للرفع من أداء القطاع.
وقد بلغت المساحات المزروعة بالولاية خلال الموسم 2019-2020 أكثر من 20 الف هكتار في الزراعة المطرية (جيري) في مقاطعات سيلبابي وغابو وول ينج، فيما تقدر المساحة المستغلة لموسم 2021  ب38 ألف هكتار مع إنتاج يقدر بأكثر من 300 ألف طن من المحاصيل التقليدية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى