جديد الأخبار

كيفة / وزير الزراعة في اجتماع مفتوح بالفاعلين المحليين

تراس  السيد وزير الزراعة سيدنا ولد احمد اعلي اجتماعا موسعا ببهو  مباني ولاية لعصابة رفقة والي  لعصابة السيد محمد ولد احمد مولود وبحضور التشكيلات الامنية والعسكرية اضافة الى  بعض العمد والنواب وممثلي الرابطات والمنظمات المهتمة بالزراعة

وفي مداخلة الوزير كشف عن طموح الوزارة  للوصول بالقطاع الى نتائج  مهمة  تضمن توفير الغذاء وذلك بدعم المزارعين وتوفير ماينقصهم واشراك الخصوصيين وتبوئهم مكانة داخل القطاع

وانشاء وترميم السدود تمشيا مع توجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواتي ضمن برنامج تعهداتي   والذي تشرف على تنفيذه حكومة الوزير الاول المهندس محمد ولد بلال

داعيا المزارعين بجعل الزراعة مهنة تحسب فيها الخسارة والربح ولايمكن لتعاونية زراعية تتكون من 30او40 امراة ولديها مساحة ضغيرة ان تحقق نتائجا مهمة  وعليه من اللازم عقلنة وتمهين الزراعة ودعم المقاربة التي اطلقناها والتي لاشك سترون ثمارها في القريب العاجل

وانتهز هذه  الفرصة لأدعو المنتخبين والمنظمات والفاعلين بدعم الاستراتيجية الجديدة والمقاربة التي بدأناها

وبدوره تحدث والي لعصابة  مذكرا  بما توليه الحكومة من اهتمام كبير لقطاع الزراعة نظرا لاهيته كركيزة مهمة وأساسية في توفير الأمن الغذائي  والمساهمة الفعالة في عجلة التنمية الوطنية  و ماتعين هذا الاطار الكفؤ الا دليلا على تلك المكانة التي تحتلها الزراعة في اهتمامات الحكومة

السيد عمدة كيفة جمال ولد احمد طالب رحب بالوزير وثمن انشاء وزرارة جديدة خاصة بالقطاع  مثمنا ردود الوزير

كما طالب بزيادة كميات البذور

السيد نائب كيفه خطري ولد الشيخ محمود

تحدث بإسهاب عن الرزاعة  ومن المعروف لدى العارفين بالنائب انه يولي الزراعة اهتماما كبيرا

وكثيرا ما يحث  المواطنين بالتوجه الى الزراعة واحياء الارض وله قناعة راسخة بأن الزراعة  هي المخلص الاساسي  من الفقر والطريق الامثل لتوفير الأمن الغذائي لما لذلك من منفعة للمواطنين ورافعة للاقتصاد الوطني

وقد طالب بتحديد نقاط انتاج بوصفها مهمة واساسية وتحسب لها نتائج ملموسة يمكن الاعتماد علينا بنقاط محددة والتزامات متبادلة

كما طالب بتفعل ودعم وتوفير الآليات الحديثة للشركة الوطنية للإستصلاح الزراعي

كما ثمن المقاربة الجديدة للقطاع مهنئا فخامة رئيس الجمهورية لاختياره لهذا الاطار الكفؤ مردفا ولاول مرة اسمع وزيرا يتحدث بمثل هكذا صدق وصراحة

وكانت النقاشات مثمرة وواقعية وكانت الردود واضحة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى