جديد الأخبار

كيفة /ورشة كيفة بين الختام والخاتمة

في الحقيقة لا اعرف كيف تم اختتام  ورشة حزب الاتحاد من اجل الجمهورية في كيفة

وان تاكد لي ان بداية اليوم الثاني تحولت الى مقابلات مع السياسيين والجماعات من طرف قادة الحزب

فلا تخطئ العين جماعة على الباب  تلح في اللقاء او شخصية معروفة تحاول الدخول او ذاهبون لم  تتج لهم  الفرصة ام مغاضبون لايرضيهم ماحدث  ضيافة كانت ام ظنا قد خاب

وجيش جرار  من  اصحاب الغايات وادعياء الصحافة

تفوق الوافدون منهم على الوافدين الى الورشة وكانوا اكثر شجاعة واقداما وقد فرضوا شبه حصار على اصحاب الشان والنفوذ  وكان الخوف باديا  عليهم والتهرب والاختباء  فلا صاحب شان الا ومراقب عن كثب او مطارد في باحات الفندق في مشهد مقزز مؤلم

ومع انه  تعودنا في كيفه  انه لن تمر التظاهرات الحزبية في كيفة الا وكلام او شجار فلن تكون هذه المرة استناء فقد حدث

اما العمد فقد اختاروا المكان المرتفع القصي  على سطح نزل الضيف لنفاش مايخصهم ومالم نتمكن من معرفته

ولعل له علاقة باظهار وحدتهم او ابداء ملاحظاتهم على كيفية اخيار ممثلا لهم في المجلس الاعلى للامركزية

كما لم نتمكن من الحصول على خلاصة لتلك الحوارات والخطابات والنقاسات بالامس ولم يستمع المشاركون في الورشة الى تلخيص افكارهم واقتراحاتهم في موضوع الورشة الخاص بالوحدة الوطنية والقضاء على آثار ومخلفات الرق

ولعل مقرر الورشة اكتفى بحفظ الافكار وتدوينها في مذكرته

كما ان تعيينات الامس بمجلس الوزراء طالت بعض اعضاء اللجنة

وسنواصل متابعة مايحدث من تجاذبات ميدانية وانطباعات لدى المواطنين

وان كان العنوان العريض لدي المواطنين  هو عدم الاهتمام وتنامي الشعور  بالغضب من اطرهم  ونخبهم

لكرمهم في الانفاق  في ما لايعتبره المواطنون اولوية وبخلهم وتواريهم عن الانظار اذا ماكانت الحاجة ماسة اليهم  فمعاناتهم من  العطش وغلاء للاسعار وقطع متكرر للكهرباء قائمة

ولم يخرجوا بعد من تبعات  ومخلفات رق كورونا  الذي يجب القضاء عليه  بافكار واطروحات وطلبات السياسيين و المنتخبين ورجال الاعمال

والاطر والنخبة  وان كان قلة منهم قد لبوا النداء

وتتواصل معاناة المواطنين ولاحل يلوح في الافق القريب

ورغم ان غالبية المداخلات قد   ابتعدت عن الموضوع كما ابتعد السماء عن الارض او على الاصح كما ابتعد المنتخب عن ناخبيه ولعل بعضها تميز  بالفكاهة والتلميع والتحسس

واخرى

دعت  بالسماح لكل شريحة بالزواج من الاخرى كما قال نواب

وابدع فيه النائب السابق الخليل ولد الطيب  ونائب رئيس الحزب بان يبدؤو هم  ( اي النخبة)

اما الكلمة الاهم

هي طلب نائب مدينة الطينطان ام الخيري بنت  الشيخ الغزواني من السياسيين

وبشكل صريح بالرفق بالمواطنين

ولعله يكون خير انقطعت الكهرباء  اثناء اعداد هذا التقرير بعد ماتواصلت بالامس

ولعل هذا يعني  الختام الحقيقي للورشة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى