آخر التدوينات

ولد داهي : تعديل الدستور 2017 لم يكن دستوريا

قال الخبير الدستوري محمد الأمين ولد داهي مساء امس السبت، إن التعديلات الدستورية التي أجريت 2017 غير دستورية ولا تتطابق مع دستور 20 يوليو 1991.

وأوضح ولد داهي في ندوة حول “الأبعاد السياسية والقانونية لإلغاء مجلس الشيوخ”، أن الباب 11 من الدستور الموريتاني حدد طريقين يمكن عبرها تغيير الدستور أو إجراء تعديل فيه”.
وأشار إلى أن تعديل الدستور يتم عبر طريقين، الأول عبر مؤتمر برلماني، وهو ما أجري 2012، والثاني يمكن عبر استفتاء تشريعي.
وأشار إلى أن الاستفتاء التشريعي يلجأ له الرئيس بوصفه “حامي الدستور” إذا تسببت بعض القوانين المعروضة خلافا بين الحكومة والبرلمان.
وقال ولد داهي إن الاستفتاء التشريعي حدد في المادة 38 من الدستور التي لاعلاقة لها بالتعديل الدستوري.
وأكد أن النظام الموريتاني السابق أجرى التعديلات الدستورية عبر استفتاء شعبي بطريقة غير قانونية.
وكان مجلس الشيوخ قد تم حله عام 2017 بموجب تعديلات دستورية لم تكن محل إجماع بعد أن صوت ضدها مجلس الشيوخ، ولكن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز تقدم بها إلى استفتاء شعبي، ووصف آنذاك الشيوخ بأنهم «خونة»، وقال إن مجلسهم يكلف خزينة الدولة أموالاً طائلة دون أن تكون له أي فائدة.
وتشمل التعديلات الدستورية التي صوت عليها 85 في المئة من الناخبين، إلغاء مجلس الشيوخ، وتعديل العلم الوطني بإضافة خطين أحمرين، واستحداث مجالس جوية يصوت عليها في الانتخابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى