جديد الأخبار

كيفه:مدفع لكشام بين السياسة و المقاومة

مدفع لكشام:

برز لكشام كسلاح فعّال في الحملات الأنتخابية لمقاطعة كيفه الماضية؛ فبصوته المدوي يشدّ الأنتباه؛ و يجذب الجمهور و يثير الحماس؛ و يشحذ الهمم.

ولذا حرصت قوّتان تقليديتان  غالبا في مقاطعة كيفه على ضرب زناده في السهرات و أثناء المسيرات و حتى في بعض مهرجانات الرؤساء أمام منصة الولاية عنده زيارته.

وقد ملأ ” لكشام” أسماع الرؤساء حين كانوا يلقون خطبهم فوق المنصّة؛ و سرق أنظاهرهم كلّ ما دوّت ذخيرته المدوية و سحب دخانه الكثيفة؛فعن اليمين هناك غالبا حلف له مدفعه و عن الشمال هناك آخر له مدفعه التقليدي؛و الإثنان يتنافسان على شد الأنتباه و جذب الأنظار.

 ويحتوي متحف أماطيل للمقاومة على عشرات الأسلحة التقليدية التي استخدمها المقاومون ضد المستعمر؛ و

التي نضمّ أنواعا من “لكشام” وأخرى من مدفع “الخماسية”؛ إضافة لأسلحة بيضاء كالنصال والخناجر وغيرها من

الأسلحة.

نقلا عن وكالة وطني كوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى