تحقيقات

كشف عن السبب المباشر وراء مواجهات كيهيدي

أفادت مصادر داخل مدينة كيهيدي، عاصمة ولاية كوركول بجنوب موريتانيا، بأن السلطات الأمنية المحلية أغلقت المدينة بعد وقوع اشتباكات دامية بين بعض السكان في حي “گاتاگا» السوننكي.

وطبقا لأحدث المعلومات الواردة من عين المكان فقد أدى قرار أحد الأئمة الحكم على صلاة أمها من استخلفه الإمامة “باطلة” واجب إعادتها بحجة أن المعني من طبقة “الأرقاء” إلى مواجهات عنيفة سقط على إثرها 13 جريحا على الأقل.

وأوضحت نفس المصادر المحلية أن المدينة تشهد، منذ الليلة البارحة، انتشارا مكثفا لقوات الأمن؛ مبرزة أن الوضع عاد الهدوء رغم استمرار حالة من التوتر الاجتماعي والشحن الشرائحي المتزايد، في ظل حديث عن موجة اعتقالات واسعة في صفوف المتورطين في أعمال العنف.

و حسب الرواية الاكثر تداولا في كيهيدي، فإن الأحداث التي شهدها الحي السكني المذكور اندلعت إثر دعوة إمام مسجد “گاتاگا” المصلين إلى إعادة صلاتهم بحجة أنه علم، لاحقا، بأن الرجل الذي استخلفه الإمامة ينتمي لمن وصفهم بـ”العبيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى