جديد الأخبار

ورشة حول خطورة مادة التبغ

ا


حتضنت مدينة نواكشوط اليوم السبت لقاء تحسيسيا لإبراز مخاطر مادة التبغ على صحة المواطنين.
وأستعرض المشاركون في اللقاء المنظم من طرف الجمعية الموريتانية لمكافحة السل والسيدا، بالتعاون مع منظمة إفريقيا لمراقبة التدخين، الأمراض الكثيرة التي تسببها مادة التبغ وما ينتج عنها من آثار سلبية على مختلف المجالات سواء بالنسبة للمواطنين أو بالنسبة للمجتمع بصورة عامة.
وأوضحت الأمينة العامة للجمعية الموريتانية لمكافحة السل والسيدا، السيدة عيشتا انيانك، في كلمة بالمناسبة، أن مادة التبغ تقتل أكثر من 7 ملايين شخص سنويا حسب آخر الإحصائيات، مؤكدة أنها المادة الوحيدة التي تقتل نسبة 50 % من مستهلكيها.
وأشارت إلى أن الشركات التي تبيع هذه المواد تصرف أموالا هائلة على الترويج لبيعها دون مراعاة لآثارها السلبية على صحة السكان، مطالبة باتخاذ خطوات للحد من الآثار السلبية لهذه المواد كتجريم التدخين في الأماكن العمومية على سبيل المثال.
وبدوره أعرب الأمين التنفيذي لـ “منظمة إفريقيا لمراقبة التدخين” السيد ليونس سيسو، عن تثمينه لمصادقة موريتانيا على اتفاقية منظمة الصحة العالمية المتعلقة بمكافحة التبغ والحد من آثاره السلبية على السكان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى